لقاء وزارة التربية والوظيف العمومي قدينتهي إلى المجهول / الكنابيست ينسحب ويصرح نحن نقابة محترمة نطمح لعمل تشاركي

يبدو أن معضلات أسرة التعليم اللقاء تتفاقم من يوم إلى آخر ،وأن ما يقدم في كل لقاء يجمع الشركاء بالوصاية يذهب أدراج الرياح ،وتتعاود اللقاءات وفي كل مرة يتكرر نفس السيناريو ولكن بإخراج مختلف عن السابق ،وهكذا دواليك وكأنك "يابوزيد ما غزيت" ،فاللقاء الذي عقد بين وزارة التربية والوظيف العمومي لمعالجة مختلف الانشغالات التي رفعتها  نقابات القطاع إلى الوصاية ،وهو الذي جاء بعد الاجتماع الموسع الذي ضم الوزير عبد اللطيف بابا احمد مع نقابات القطاع ،وعرف انسحاب مجلس الوطني المستقل لأساتذة التعليم الثانوي والتقني الموسع" كنابست" بسب تراجع الوزارة عن تعهداتها ،لم يأت بنتائج ملموسة  ترضي الشركاء الاجتماعيين الذين باتوا يلوحون بإضراب جديد.

 وتكون وزارة التربية قد بذلت كل ما في وسعها خلال لقائها مع مديرية الوظيف العمومي،  لإقناعها بضرورة إيجاد منافذ قانونية من شانها معالجة الاختلالات التي جاء بها القانون الخاص ،وذلك لتفادي غضب الشركاء الاجتماعيون الذين أكدوا جميعهم رغم اختلاف مشاربهم النقابية أن الوزارة لم تستجب لحد الآن لأي مطلب من المحاضر الثنائية الموقعة معهم.

 وفي السياق ذاته،  أفاد  بيان صادر عن"كنابست" أول أمس أن  لقاء  الأحد "كان الغرض منه هو تبيان للرأي العام مدى استجابة وزارة التربية الوطنية لمضمون المحاضر الممضاة مع النقابات ،لكن وبعد تقديم تقارير من طرف ممثلي الوزارة اتضح بان الغرض هو تضليل الرأي العام بالإضافة إلي انقلاب الوزارة علي مطالب النقابة" كنابست" الموسع المدونة في محضر رسمي مؤرخ في 21/10/2013 بعدم تجسيدها والالتفاف عليها وهذا بحضور كل الشركاء الاجتماعيين ".

وجاء في البيان "والأكثر من هذا أن رئيس الديوان نفي بأنه تعهد بتلك الالتزامات ،وقال بأنه ليس من حقنا التفاوض حول المطالب المرفوعة وهو المسؤول عن قراءة المحتوي مثلما يشاء ،وهذا ما جعلنا نعبر عن رفضنا لمثل هكذا ممارسات وقدمنا شروحات مفصلة عن عدم احترام الوزارة للرزنامة الزمنية المضبوطة في المحضر، وعدم تجسيد التعهدات، لكن بعدما اتضح بأن  هناك مناورات للمساس بمصداقية "كنابيست " علي مرأى ومسمع وزير التربية الوطنية قررنا الانسحاب من اللقاء وعبرنا بأننا نحن نقابة محترمة نطمح لعمل تشاركي فعلي مبني علي الاحترام المتبادل والحوار الجاد أساسه مقترحات مقننة مبنية علي ملفات مدروسة".

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


 

شريط اخبار الراية