وزيرة البريد و تكنولوجيات الاعلام و الاتصال " زهرة دردوري": على مسؤولي القطاع العمل من اجل نوعية أفضل للخدمات

دعت وزيرة البريد و تكنولوجيات الاعلام و الاتصالزهرة دردوري يوم الخميس بالجزائر العاصمة مسؤولي القطاع الى العمل من أجل نوعية أفضل للخدمات.

 و خلال اجتماع مع المديرين الولائيين لقطاع البريد و تكنولوجيات الاعلامو الاتصال قالت الوزيرة " يجب على قطاعنا أن يساهم كليا في تجسيد ارادة الحكومةفي عصرنة الادارة و اصلاح عميق للخدمة العمومية لاسيما من خلال تحقيق تغييرنوعي في تقديم الخدمات للمواطنين".

ولاحظت أنه " رغم الجهود المبذولة و الاستثمارات التي ترصدها الدولةو المتعاملون إلا أن نوعية الخدمات لا تزال دون التطلعات المرجوة".

من جهة أخرى  أوضحت الوزيرة أن المواطن " يواجه يوميا العديد من الصعوباتبسبب تهاون الأعوان و تقديم خدمات غير مرضية".

في هذا الشأن  دعت السيدة دردوري مسؤولي القطاع الى تحسين ظروف استقبالالمواطنين من خلال مراجعة مواقيت فتح مؤسسات البريد قصد تكييفها مع حاجيات الزبائن و خصوصيات المناطق.

 و تم خلال هذا الاجتماع أيضا التأكيد على اعادة تأهيل مكاتب البريد و فتحمكاتب جديدة و وضع على مستوى مكاتب البريد الهامة أعوان استقبال و تخصيصشبابيك لفئة المعاقين و الاشخاص المسنين و النساء الحوامل.

       كما تم ابراز وضع نظام لتسيير طوابير الانتظار و تصميم دليل خاص بالتعاملمع الزبائن على مستوى كافة الشبابيك.

        و فيما يتعلق باتصالات الجزائر أشارت السيدة دردوري الى الأهداف العديدةالمنوطة بها لاسيما ربط كل البلديات و التجمعات السكانية (أكثر من 1000نسمة) بالشبكة الوطنية للألياف البصرية (900 بلدية في هذا الاطار في سنة 2013.

       و تمثل الالتزام الآخر الذي تطرقت اليه الوزيرة في رفع قدرات الاستفادةمن خدمات الهاتف و الانترنت من خلال ربط 2 مليون مشترك بالشبكة العنكبوتيةذات التدفق العالي و العالي جدا من بينها 1 مليون مشترك عند نهاية سنة 2013.

        كما أكدت السيدة دردوري أن اعادة الاعتبار للخدمة العمومية و تكييفها المستمرمع تطور حاجيات و تطلعات المواطنين " من شأنهما المساهمة بشكل ملموس في اعادةالثقة بين المواطن و المتعاملين المكلفين بمهمة الخدمة العمومية.

      يبقى كل هذا طموحات مشروعة  ونوايا حسنة ،الفيصل فيها هو تجسيدها ميدانيا وتكون محل رضا من قبل المواطن المستهلك لهذه الخدمة المقدمة له من قبل هذا القطاع الحساس في الدولة..؟ !       

PLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMITPLG_ITPSOCIALBUTTONS_SUBMIT

أضف تعليق

الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع


 

شريط اخبار الراية